4 طرق لكتابة نتائج الاستبيان

عملية إعداد الاستبيان بخبرة تتطلب العديد من المهارات من الباحث، و كذلك الأمر بالنسبة للعمليات اللاحقة بعملية كتابة الاستبيان مثل عملية استخراج وتحليل نتائج الاستبيان، وفيما يلي سنتطرق لذكر أهم المهارات التي لابد وأن تتوافر في الاستبيان مع الوقوف على عدة نقاط أخرى متعلقة بعملية كتابة الاستبيان، وذلك وفقاً لنموذج استبيان محلل.


مهارات لابد للباحث امتلاكها لكتابة الاستبيان بشكل محترف:

على الباحث أن يتحلى بالعديد من المهارات لتكون مخرجات الاستبيان ذات كفاءة وجودة عالية. وهذه المهارات منها ما يسبق عملية كتابة الاستبيان ومنها ما يلحق بها، وهذه المهارات نوضحها في الطرح التالية:

  1. عملية تحديد العينة تعتبر من العمليات الجوهرية التي تحكم مدى احترافية الاستبيان نفسه، لأن العينة هي المحدد الأساسي الذي يتم من خلال كتابة أسئلة الاستبيان، و كذلك أخذ البيانات الداخلة في عملية التحليل، ولهذا على الباحث أن يتمتع بمهارة عالية في عملية تحديد العينة.
  2. معرفة الباحث بالبيانات المطلوبة للبحث يجعله يركز على عملية كتابة الأسئلة بالشكل الصحيح. فالبيانات هي الأداة المباشرة التي يخاطب بها الباحث العينة من خلال الاستبيان.
  3. بعض المهارات الحسابية لاسيما جداول التفريغ للبيانات، تعتبر من المهارات المهمة للباحث في كتابة الاستبيان. ولكن ليست من المهارات الرئيسية، بمعنى أن الباحث يمكنه الاستغناء عنها كتنفيذ ولكن لابد وأن يعرف رؤوس الأقلام عنها.
  4. لابد وأن يكون الباحث على دراية ببرامج عملية التحليل الإحصائي للبيانات.
  5. مهارة تنسيق الملفات على الوورد تعتبر مهمة بالنسبة للباحث. لأن عملية كتابة الاستبيان تتطلب تنسيقه بما يساعد في فهمه من قبل العينة.

عينة البحث… كيف يختارها الباحث قبل أن يبدأ وفقاً لنموذج الاستبيان المحلل:

عملية كتابة الاستبيان لابد وأن تسبقها عملية تحديد دقيقة للعينة المدروسة، لأن هذه العنة هي سيوجه لها الاستبيان و كذلك هي من سيقوم بالإجابة على الاستبيان وتقديم البيانات الخاصة بالبحث، ولهذا لابد أن يقوم الباحث بعملية تحديد العينة البحثية وفقاً لما يلي:

  1. ينظر الباحث أولاً في موضوع البحث والمشكلة التي يعالجها. ثم ينظر في الأفراد الذين يملكون أكبر قدر من البيانات الضرورية حول هذا الموضوع.
  2. لابد أن تكون العينة التي قام الباحث بعملية اختيارها ذات قابلية للإجابة على الاستبيان وتقديم البيانات. على سبيل المثال لا يمكن لعينة من صفاتها الأمية بالإجابة على الاستبانة ما لم يكن هناك شخص مساعد.
  3. العينة لها حجم، وحجم العينة يترتب عليه عدد نسخ الاستبانات التي سيقوم الباحث بتوزيعها. ولهذا لابد من تحديد حجم العينة تحديداً كاملاً، أو وضع رقم محدد لعدد أفراد العينة الذين سيتم دراستهم.
  4. العينة البحثية التي يترتب على دراستها أخطار حقيقية قد يتعرض لها الباحث. فهنا يكون الاستبيان غير مناسب لدراستها ويتم استبداله بالملاحظة، على سبيل المثال دراسة عينة من المصابين بمرض معدي وقاتل لا يمكن الاختلاط معهم وتوزع الاستبيان عليهم ومن ثم جمعه. وهذه النقطة لابد أن يراعيها الباحث وأن يعرض العينة على المنطق قبل أي شيء آخر.

كيف تتم عملية كتابة الاستبيان من البداية للنهاية:

تمر عملية اعداد الاستبيان بالعديد من الخطوات المترابطة والمبنية على بعضها البعض، وهذه الخطوات هي:

  1. لابد أولاً أن يقوم الباحث بإتمام بعض العمليات السابقة لكتابة الاستبيان، وهي عملية تحديد عينة البحث و كذلك تحديد البيانات المطلوبة للبحث، وأيضاً حصر الإمكانيات ورسم خطة التنفيذ.
  2. أول ما تتم عملية الكتابة له في مضمون الاستبيان هو المقدمة. حيث يقوم الباحث بكتابة هذه المقدمة كتعريف عن نفسه وعن البحث وعن أسباب اختيار عينة البحث. وتكون كرسالة مخاطبة غير مباشرة من الباحث لأفراد عينة البحث.
  3. عملية كتابة أسئلة الاستبيان تكون وفقاً لرؤيا الباحث للبيانات المطلوبة لإتمام إعداد البحث. فكل سؤال ستقوم عينة البحث بالإجابة عليه يعتبر بمثابة معلومة جديدة للبحث.
  4. يقوم الباحث بعملية كتابة أسئلة الاستبيان وفقاً لنوعها، فهناك أسئلة الاختيار من المتعدد، و كذلك أسئلة مقالية عادية.
  5. تتم عملية كتابة أسئلة الاختيار من المتعدد ومن ثم كتابة الأسئلة العادية في حال كان الاستبيان يجمع بينهما.
  6. بعد اتمام عملية كتابة الأسئلة مع اجاباتها، تأتي عملية تنسيق الاستبيان وذلك بشكل يضمن جمال شكل الاستبيان وتقديمه بشكل منظم لأفراد عينة البحث.

كيف تكتب نتائج الاستبيان؟

بعد إتمام عملية جمع الاستبيانات من أفراد عينة البحث، تتم عملية تفريغ البيانات وبعد ذلك تأتي عملية التحليل الإحصائي للبيانات التي تم جمعها من عينة البحث بواسطة الاستبيان، وبعد ذلك تتم كتابة النتائج، وتأتي عملة كتابة نتائج الاستبيان وفقاً لقوالب وتقارير محددة، تقوم هذه القوالب بإيضاح النتائج وتفصيلها، وهذه القوالب هي:

  1. كتابة ملاحظات الإجابات الصحيحة: في هذا القالب يقوم الباحث بعملية كتابة نسبة الإجابات الصحيحة التي قام أفراد عينة البحث بتقديمها، و كذلك يذكر أهم عوامل الحصول على هذه الإجابات الصحيحة من عينة البحث.
  2. كتابة ملاحظات الإجابات غير الصحيحة أو غير المكتملة: يوضح الباحث عدد الإجابات الغير صحيحة التي وجدها في الاستبيانات بعد جمعها من عينة البحث.
  3. إعداد قالب النتائج النهائية: في هذا القالب يقوم الباحث بعملية كتابة تلخيص للنتائج التي حصل عليها. وأسباب وجود هذه النتائج والتوقعات والفرضيات المبنية عليها.

وإذا أردنا وضع عملية كتابة نتائج الاستبيان ضمن طرق معتمدة فهناك أربعة طرق خاصة وهي:

أولاً: كتابة الإجابات الشاملة لعينة البحث: يقوم فيها الباحث بعملية كتابة تلخيصية للإجابات التي حصل عليها من عينة البحث. ويقوم بوضع فرضيات توضح أسباب قيام العينة البحثية بتقديم هذه الإجابات.

ثانياً: ربط العينة البحثية بالنتائج العامة للبحث: في هذه الطريقة ينتظر الباحث إتمام البحث كاملاً، ومن ثم يقوم بعملية عرض النتائج العامة التي استخلصها من البحث كله على العينة البحثية، ويبدأ بتحليل هذه النتائج وفقاً لخصائص العينة البحثية.

ثالثاً: نتائج التحليل الإحصائي: عملية التحليل الإحصائي تنبني على البيانات التي يتم جمعها من العينة البحثية بواسطة الاستبيانات. ولهذا يذهب بعض العلماء إلى أن نتائج الاستبيان هي نفسها نتائج عملية التحليل الإحصائي للبيانات.

رابعاً: التقرير الشامل للاستبيان والتحليل الإحصائي: وفيها يقوم الباحث بعملية كتابة نتائج التحليل الإحصائي مقرونة بكتابة نتائج الاستبيان. ويفسر الباحث هذه النتائج ويفصلها ويعرضها على الفرضيات والمتغيرات الداخلة في البحث.


مزايا الاستبيان الاحترافي التي تظهر في نموذج الاستبيان المحلل:

عملية كتابة الاستبيان بشكل محترف تعكس العديد من المزايا لهذا الاستبيان، حيث يتميز الاستبيان الاحترافي بما يلي:

  1. الاستبيان بشكل خاص يتميز بالعديد من المزايا التي تجعله في مقدمة أدوات الدراسة، فهو لغة المخاطبة الأكثر اعتماداً من قبل الباحثين وتقبلاً من قبل عينة البحث.
  2. الاستبيان الاحترافي له ميزة في طبيعة صياغة الأسئلة، فعندما يقوم الباحث بعملية كتابة أسئلة الاستبيان لابد وأن يجعلها واضحة وسهلة و كذلك حيوية وفي نوع من جذب الانتباه لاسيما إذا كان أفراد عينة البحث من ذوي الثقافة المتوسطة أو العالية.
  3. يعتبر الوقت من المؤشرات المهمة في الاستبيان الاحترافي، فلابد من تنفيذ الباحث للاستبيان في الوقت المناسب، و كذلك يراعي الاستبيان الاحترافي أن تكون عملية الإجابة على الأسئلة سهلة ولا تأخذ وقت طويل من أفراد عينة البحث.
  4. الاستبيان الاحترافي يتميز بإعطائه الأريحية الكاملة لأفراد عينة البحث في الإجابة على الأسئلة، وعدم تشكيل أي نوع من التوتر أو الضغط العصبي عليهم.
  5. تحليل البيانات بعد جمع الاستبيان تظهر ثمرتها في مدى مناسبة البيانات التي تمت عملية جمعها للفرضيات والمتغيرات الموجودة في البحث.
  6. التكلفة المالية تكون قليلة في الاستبيانات التي تمت عملية تنفيذها وفق خطة اقتصادية محكمة.
  7. اختيار الباحث لطبيعة الاستبيان هل هو استبيان ورقي أو استبيان إلكتروني، و كذلك توجيه الباحث لهذا الاستبيان في ظروف معينة يعترف من أوجه الاحترافية.

كتابة تقرير استخدام الاستبيان كأداة دراسة للبحث وفقاً لنموذج الاستبيان المحلل:

بعض المشرفين يطلبون من الباحثين تقديم تقرير عن استخدام الاستبيان، وهذا التقرير تتم كتابة عناصره وفقاً لما يلي:

  1. لابد وأن يتم كتابة أسباب اختيار الاستبيان ليكون أداة دراسة دون أدوات الدراسة الأخرى. وكتابة هذا البند تكون كإقناع للمشرفين بأهلية استخدام الاستبيان لهذه الدراسة.
  2. يتم كتابة معلومات عن أعداد نسخ الاستبيان التي تم توزيعها والتي تم جمعها.
  3. يقوم الباحث بكتابة نبذة توضيحية عن أسئلة الاستبيان.
  4. يقوم الباحث بكتابة معلومات عن الإطار الزمني والإطار المكاني الذي تم فيه تنفيذ الاستبيان.
  5. الصعوبات التي واجهت الباحث أثناء تنفيذ الاستبيان يتم كتابة هذه الصعوبات مع كيفية التغلب عليها.
  6. في هذا التقرير يربط الباحث بين الاستبيان والتحليل الإحصائي والفرضيات والمتغيرات.

الاستبانة الورقية… ماهيتها ومميزاتها:

يُقصد بالاستبانة الورقية هي الاستبانة التي يتم طباعتها على الورق وتوزيعها على أفراد العينة بشكل يدوي، وللاستبانة الورقة العديد من المميزات ومن أهمها:

أولاً: التعامل مع الورق أكثر استجابة لدى شرائح كبيرة من أفراد المجتمع، على سبيل المثال لن يتمكن الأطفال ولا كبار السن من التعامل مع الاستبانة الإلكترونية.

ثانياً: الشكل الورقي للاستبانة يعتبر من الأشكال المتعارف عليها من قبل الجمهور، ولهذا فإن تقبل الجمهور للاستبانة الورقية يكون سريعاً، لأن الاستبانة الإلكترونية هي نوع مستجد من أنواع الاستبيان.

ثالثاً: الاستبانة الورقية تتيح الفرصة للباحث بالانخراط في المجتمع المكون لأفراد العينة عند قيامه بتويع الاستلام عليهم بشكل شخصي، وهذا يكسبه دراية أكبر بخصائص العينة.

رابعاً: المشكلات التقنية غير موجودة في الاستبانة الورقية.

ولكن يؤخذ على الاستبانة الورقية أنها تتطلب تكاليف مالية أكبر من الاستبانة الإلكترونية، و كذلك تتطلب جهداً أكبر، فهي تتطلب الطباعة على الورق وتكاليف مواصلات وغيرها، و كذلك ليس يعتبر انشاء نشخ اضافية من الاستبانة صعباً مقارنة بالنسخ الإلكترونية.


تعرف على الاستبانة الإلكترونية:

الاستبانة الإلكترونية هي عبارة عن الاستبانة التي تتم عملية توزيعها وجمعها من خلال رابط إلكتروني يوزع على الشبكات وأجهزة الحاسوب، وتتميز الاستبانة الإلكترونية بمجموعة من المميزات من أهمها:

أولاً: سرعة الحصول على نسخ إضافية، فكل ما على الباحث فعله هو نسخ ولصق الرابط فقط.

ثانياً: مناسبتها أكثر لفئة الشباب لاسيما ذوي التعليم المتقدم.

ثالثاً: التكاليف المالية في الاستبانة الإلكترونية قليلة.

رابعاً: يمكن للاستبانة الإلكترونية الوصول إلى أي مكان في العالم بشكل فوري.

ويؤخذ عليها أنها تتعرض للمشكلات التقنية وأن كثيراً من أفراد المجتمع لا يستطيعون التفاعل معها كونها شيء جديد ويتطلب قدرة  في استخدام الحاسوب. و كذلك يفقد فيها الباحث فائدة الاندماج مع أفراد العينة بشكل مباشر. و كذلك هناك مشكلة في عدم مصداقية نتائجها عندما يقوم شخص من خارج أفراد العينة بالإجابة على الاستبانة.


الخاتمة:

لإعداد استبيان بشكل احترافي فإن الباحث لابد وأن يمتلك العديد من المهارات اللازمة لذلك. و كذلك اعداد الاستبيان له خطواته الخاصة والتي تبدأ بتحديد عينة البحث إلى أن يتم جمع الاستبانات وتفريغها. و كذلك تعتبر الاستبيانات مهمة وله خصائص ومميزات عديدة.


فيديو: ورشة عمل تحليل الاستبيان عبر البرنامج الإحصائي SPSS.