برنامج spss كفيل بإجراء عملية التحليل الإحصائي كاملة من أولها لآخرها وهنا سنتحدث عن إدخال البينات في برنامج spss. حيث أن عملية إدخال البيانات في برنامج spss تقف لدى الكثير من الباحثين كمعضلة تسبب الرهاب من بداية خوض غمار عملية التحليل الإحصائي. ولهذا نريد أن نتجول في رحاب هذه العملية ونبسطها. لتصبح لدينا صورة متكاملة حول الكيفية الصحيحة لإدخال البيانات في برنامج spss. ونرى جوانب عديد ترتبط بهذه العملية… وفقراتنا التالية ستكون بمثابة مادة بسيطة حول هذه العملية… .


قبل أن تبدأ بإدخال البيانات في برنامج spss… لابد من عدة اجراءات:

أول أسباب وجود صعوبة أو حتى أخطاء في عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS هو عدم اكتمال المتطلبات السابقة، فقبل أن تبدأ بهذه العملية لابد وأن تكون قد جهزت مجموعة من الأمور و كذلك اتخذت مجموعة من الاجراءات الممهدة للدخول في صلب هذه العملية، ويمكن القول بأن هذه الاجراءات تتعلق بشكل رئيسي بالبيانات نفسها و كذلك بمخرجات التحليل الإحصائي، وفيما يلي من نقاط نوضح ما أردنا الوصول إليه أكثر:

  1. تأكد أولاً من سلامة اختيارك للعينة، وعندما نقول اختيار العينة فهذا يعني حجم العينة ونوعها، و كذلك أماكن تواجد العينة وكيفية دراستها باستخدام أدوات دراسة فعالة ومناسبة لهذه العينة، وليس هذا فحسب بل لابد أن تحدد الصورة المبدئية للبيانات التي تريد الحصول عليها.
  2. بعد اتمامك لعملية جمع البيانات من العينة، لابد أن تتأكد من سلامة هذه البيانات، وأن تكون البيانات المجمعة كاملة من حيث المضمون والعدد.
  3. من البديهي أن يكون الباحث قد جهز برنامج spss على جهازه. وذلك من حيث اكتمال التنصيب وتفعيله مع نظام التشغيل الموجود على جهاز الحاسوب. وإلى جانب تجهيز البرنامج لابد من تجهيز أوراق مسودة لأنها ستلزم في تفريغ البيانات.
  4. وبذكر تفريغ البيانات، من الأفضل أن يتم تفريغ البيانات أولاً على أوراق خارجية (مسودات) وذلك باستخدام أسلوب الجدول.
  5. من خلال النظرة العامة على البيانات التي قمت بتجميعها. حدد المتغيرات بأنواعها، وهذا التحديد لابد أن يكون دقيقاً. بل أي خطأ في هذه المتغيرات (المستقلة والتابعة) يعتبر خطأ في كامل عملية التحليل الإحصائي للبيانات.
  6. مخرجات عملية التحليل الإحصائي لابد من تحديدها قبل البدء بعملية إدخال البيانات على برنامج spss، فهذه المخرجات كثيرة وقد لا يحتاجها الباحث بشكل كامل ولكن يكون بحاجة لجزء منها.

الطريقة الصحيحة لإدخال البيانات في برنامج spss:

راجع المتغيرات التي قمت بتحديدها وتأكد تماماً من صحة (المتغيرات المستقلة والتابعة). وهذا هو رأس تنفيذ عملية التحليل الإحصائي، فلا مبالغة في القول بأن المتغيرات هي المحرك الأساسي لكامل مضمون التحليل الإحصائي. ونقصد بالمتغيرات هي المكونات الرئيسية لمحور السين ومحور الصاد. وبعد تحديدك الدقيق لهذه المتغيرات والتأكد من سلامتها ولعلنا كررنا كلمة (التأكد من سلامتها) للأهمية. يمكن القيام بإدخال البيانات في برنامج spss وفقاً للخطوات التالية:

أولاً: اختار محور السين العامودي للمتغيرات التابعة واختار محور الصادر الأفقي للمتغيرات المستقلة، والآن ستذهب إلى قائمة (عرض البيانات) في برنامج spss وستقوم بكتابة هذه المتغيرات وفقاً لمحاور السين والصاد كما أوضحنا.

ثانياً: ستقوم بعدها باجراء خيار متغير متعدد الخيارات وذلك من خلال تحديد المتغيرات التي من الممكن أن تشمل احتمالين فأكثر، وهذا يمثل الخيارات المتاحة للمتغير المستقل، على سبيل المثال كانت الخانة تتحدث عن (مدى كفاءة المدرس في تعليم مادة الرياضيات)، وكانت المتغيرات تحتمل الخيارات التالية (ذو كفاءة عالية، ذو كفاءة متوسطة، ليس بالكفؤ).

ثالثاً: ستمسك بالخلية واحدة تلو الأخرى، وستقوم بملئ كل خلية وفقاً للبيانات التي تم جمعها، ولابد للخلية الواحدة أن تشمل حالة واحدة من حالات العينة، على سبيل المثال كانت الدراسة حول مجموعة مدرسين عددهم 50 مدرس فلابد هنا من تناول كل خلية لحالة مدرس واحد فقط.

رابعاً: ستقوم بملئ كافة البيانات التي جمعتها من أفراد العينة حتى تصل إلى آخر خلية، وهنا ركز على أن المعلومات قد تتداخل في بعضها البعض ما لم تكن منتبهاً، و كذلك المقصود بالخلية هو تقاطع الصف الواحد مع العامود الواحد.

خامساً: الآن، أصبحت البيانات جاهزة لتدخل في خوارزميات ودوال عملية التحليل الإحصائي، حيث ستقوم بتحديد المخرجات التي تريدها ومن ثم اعطاء برنامج SPSS أمر التنفيذ.


كيف تختار المتغيرات؟

الحديث عن عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS يأتي لزاماً معه الحديث عن المتغيرات وكيفية اختيار هذه المتغيرات، فكما لاحت في الفقرات السابقة أننا تحدثنا أن المتغيرات هي محرك أساسي لعملية التحليل الإحصائي، وفي هذه الفقرة سنركز على نوعين فقط من أنواع المتغيرات وهي (المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة)، وتأخذ المتغيرات بشكل عام تعريفها بأنها  صفات وخواص ذات قيمة واحدة أو قيم متعددة تعبر هذه الصفات والخواص عن مكون محدد يأتي ضمن محددات الدراسة بشكل عام.

وأما عن تعريف المتغيرات المستقلة وهي المتغيرات التي تغير في متغير آخر أو مجموعة من المتغيرات الأخرى، ويأتي تعريف المتغيرات التابعة بعكس المتغيرات المستقلة، إذ أن المتغيرات التابعة هي المتغيرات التي تتأثر بالمتغيرات المستقلة ولا تؤثر في أي متغيرات أخرى، ومن الضروري جداً تحديد هذين النوعين من المتغيرات ودمجهم في جدول التفريغ على برنامج SPSS، فيما يلي مجموعة من الخطوات والنصائح لتحديد المتغيرات:

  1. عند تحديد المتغيرات لابد أولاً من فهم البيانات التي تم تجميعها، و كذلك لابد من فهم خصائص أفراد العينة وصفاتهم، لأنها المادة الأساسية التي يتم من خلالها تحديد المتغيرات.
  2. لا تقمّ بتحديد أي متغير إلا بعد اكتمال تجميع كافة البيانات من العينة، وبعد ذلك تقوم بتصنيف الأمور الرئيسية التي تنبني عليها أمور فرعية أخرى، وتكون الأمور الرئيسية بمثابة المتغيرات التابعة واتكون الأمور الفرعية بمثابة المتغيرات المستقلة.

 ضوابط لابد منها في عملية إدخال البيانات :

لا تتم عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS إلا باتباع مجموعة من الضوابط التي تحكم آلية عملها، وهذه الضوابط ترتبط بكافة مكونات عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS، فنجدها ترتبط بالبيانات نفسها وبالعينة وبأدوات الدراسة و كذلك نجد أن هذه الضوابط ترتبط بعملية التحليل الإحصائي وموضوع البحث بشكل عام، ومن الطبيعي أن ترتبط هذه الضوابط بطريقة استخدام برنامج SPSS، وفي هذه النقاط سنوجز أهم الضوابط التي لابد أن تتبعها في عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS:

أولاً: سلامة العينة وأدوات الدراسة هي من سلامة البيانات، بالتالي من سلامة عملية التحليل الإحصائي، ولهذا لا تبدأ بإدخال البيانات إلا في حال تأكدت من أن العينة واختيارها ومحدداتها و كذلك أدوات الدراسة كلها صحيحة ولا خلل فيها.

ثانياً: تأكد من عملية جمع البيانات قبل البدء بإدخالها، على سبيل المثال كان الاستبيان هو الأداة التي اختارها الباحث لدراسة العينة، وكانت عدد الاستبيانات الموزعة على العينة 200 استبانة، فهنا لابد أن تتأكد أن العدد بعد الجمع 200 كاملات، و كذلك لابد من التأكد من اكتمال الحصول على البيانات.

ثالثاً: كررناها أكثر من مرة في هذا المقال، وهي أن المتغيرات هي رأس عمل التحليل الإحصائي. وأن الخطأ في هذه المتغيرات هو خطأ في التحليل الإحصائي.

رابعاً: لا شك أن عملية ادخال البيانات على برنامج SPSS تتطلب ضغط في العمل. ولكن الواجب اتباعه هو التيسير والتجزئة ليسهل عليك اتمام العملية بنجاح.

خامساً: لابد من الالتزام الكامل للبيانات الأصلية ولا يجوز بأي حال من الأحوال اضافة بيانات جديدة غير الموجودة. و كذلك لا يجوز حذف أي شيء من هذه البيانات التي تم تجميعها، فالمصداقية ضابط أساسي لا غنى عنه.

سادساً: من الضوابط المهمة أن تتم عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS من خلال اتباع أسلوب الجداول لا غيره من الأساليب.


أهمية عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS:

هذه الفقرة مجرد فقرة للفت الانتباه إلى مجموعة أمور. فأهمية عملية إدخال البيانات في برنامج SPSS لا تتطلب الحديث عنها لجهل بأهميتها. فلابد وأن أي باحث أو حتى شخص عادي يدرك أن هذه العملية هي بداية التنفيذ والعمل. ودونها لن يكون هناك أي عملية تحليل إحصائي. ولكن نلفت الانتباه إلى الفوائد التالية:

  1. من خلال هذه العملية يتعرف الباحث على كيفية تصنيف المتغيرات بنوعيها (التابعة والمستقلة). و كذلك كيفية كتابة وتنظيم هذه المتغيرات في محوري السين والصاد.
  2. هذه العملية تعمل على إيضاح الروابط والعلاقات بين المتغيرات. حيث أن كل خلية يلتقي فيها متغير مستقل مع متغير تابع تعبر عن طبيعة العلاقة بينهما.
  3. من خلال هذه العملية يصبح الدخول في التحليل الإحصائي متاحاً. بمعنى أنها مفتاح الدخول للتحليل الإحصائي. حيث تنظم البيانات وتجعلها قابلة للدخول في المعادلات الحسابية.
  4. برنامج SPSS من البرامج الدقيقة التي تتعامل مع كم كبير من البيانات. وتأتي عملية ادخال البيانات لتنظم هذه البيانات وتجعلها قابلة للدراسة.
  5. منظومة برنامج SPSS تحتوي على خوارزميات لا تتعامل إلا بنظام الجدولة للبيانات. وعملية إدخال البيانات هي المخرج النهائي لعملية الجدولة، بالتالي يمكن القول بأن هذه العملية هي عماد وأساس برنامج SPSS.
  6. يمكن تدارك الأخطاء وتصحيحها بالنسبة للبيانات المجمعة من العينة، وذلك لأن عملية إدخال البيانات تعتبر مراجعة للبيانات التي تم تجميعها.

أنواع البيانات المدخلة في برنامج SPSS:

نقصد بالبيانات الداخلة في برنامج SPSS هي نفس البيانات الداخلة في التحليل الإحصائي. إذ أن هذه البيانات لها نوعين أساسيين وهما (البيانات النوعية والبيانات الكمية). وكل نوع من هذه البيانات له خواصه المحددة و كذلك وظيفته الخاصة التي يؤديها. وتنتج هذه البيانات بنوعيها من خلال طبيعة الدراسة وما يتوافر لدى العينة من بيانات. وفيما يلي نفصل هذين النوعين بشكل شارح ومبسط:

أولاً: البيانات النوعية: من اسمها تُعرف بأنها تهتم بالنوع. حيث أنها بيانات لا تقبل التعديد بل تعبر عن خصائص ثابتة يتم الاختيار فيما بينها. على سبيل المثال كانت البيانات كما يلي (مستوى تطبيق سائقي السيارات من سن 18 _20 لقوانين السير). فتكون الخيارات المتاحة (نسبة تطبيق كبيرة، نسبة تطبيق قليلة، نسبة تطبيق متدهورة). وهذا النوع من البيانات يستخدم بكثرة في البحوث الاجتماعية والتربوية.

ثانياً: البيانات الكمية: وهي التي تهتم بالكميات، وتعبر عنها بالأرقام والنسب لا بالخصائص والصفات. على سبيل المثال كتابة الخيارات بأنها (40%_ 50%_ 80%_ 100%). وهذا النوع من أنواع البيانات يحتمل نوعين آخرين وهما النوع العددي الذي يعبر عنه بذكر رقم مثل (100_ 200_ 300). أو النوع النسبي الذي يتم فيه كتابة نسب مئوية. وهذا النوع من البيانات كثير الاستخدام في الأبحاث ذات الطابع العلمي مثل أبحاث الطب والصيدلة والكيمياء.


فيديو: ادخال البيانات وتعريف المتغيرات على spss.