ترتبط عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي بحياتنا اليومية بشكل واسع، فعَملية التحليل الإحصائي للبيانات نجدها في تعاملاتنا الاقتصادية وفي مضامين البحث العلمي الذي يتحدث عن المشكلات المجتمعية، و كذلك مجال الطب والهندسة وقسّ على ذلك الكثير، ومن هنا تتضح مدى أهمية عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث، والتي لا يمكن لباحث أن يقول أن البحث العلمي قد تمّ تجهيزه مادامت عَملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي غير موجودة، و كذلك سنجد أن عَملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي ترتبط بأنواع عديدة، وحول هذا سنقوم بكتابة مادة تعريفية عن عَملية التحليل الإحصائي وأنواعه… .


ماذا تعني عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي؟

الباحث الذي يقوم بعملية تنفيذ التحليل الإحصائي على بيانات البحث العلمي، يجد نفسه يتعامل مع متغيرات وقيم ونسبية وقواعد حسابية.

ومن هذا المنطلق يمكن القول بأن عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي هي: قيام الباحث بعملية إدراج البيانات التي تم جمعها من أدوات الدراسة في قوانين وقواعد حسابية للخروج بنسب توضيحية مرتبطة بموضوع البحث.

وفي تعريف آخر لعملية التحليل الإحصائي نقول: هو مجال من مجالات المعرفة يقوم على أساس تطبيق مجموعة من الخوارزميات الحسابية على البيانات بهدف الاستكشاف والضبط لهذه البيانات.

والشاهد أيضاً أن عملية التحليل الإحصائي للبيانات قد شهدت تطورت عديدة خلال الفترات الزمنية المختلفة، فمن التطورات التي أضافت إليها المزيد من المعادلات الحسابية، و كذلك كيف كان التحليل الإحصائي يتم من خلال الورقة والقلم والآلة الحسابي، وأما اليوم فهناك برامج حاسوبية متقدمة ومتخصصة في عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي، إذ أن الباحث أصبح بإمكانه القيام بالتحليل الإحصائي بمجرد أن يعرف كيفية استخدام البرنامج فقط.

ومما لابد أن نلفت النظر إليه، وهو العديد من المجالات التي تتداخل فيها عملية التحليل الإحصائي، على سبيل المثال المعاملات التجارية وقياس قوة الشراء في السوق، و كذلك في مجال تصنيع الأدوية واللقاحات لمواجهة الوباءات العالمية، إضافة إلى البحوث التي تتحدث عن البيئة الطبيعية ومخاطر التلوث.


تعرف على أهم أنواع التحليل الإحصائي:

قلنا أن عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي لها أنواع ترتبط بها. ولهذا على الباحث أن يعرف هذه الأنواع وينظر آلية ومهمة كل نوع من هذه الأنواع. والأنواع الخاصة بعملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي يأتي على الباحث معرفتها وفقاً لآلية العمل. والطرح التالي موضح لهذه الأنواع:

أولاً: التحليل الإحصائي البرمجي:

في هذا النوع من عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي، سيقوم الباحث بإجراء التباين وحساب الانحدار، وذلك من خلال العملية المبنية على فك خوارزميات هذين المخرجين.

ثانياً: التحليل الإحصائي الاقتصادي القياسي:

آلية تنفيذ الباحث لهذا النوع من أنواع عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث، ينبني على التوقع ومعرفة المخاطر والمحاكاة، و كذلك يقوم الباحث من خلاله بعملية التخطيط لسوق والمنتجات.

ثالثاً: التحليل الإحصائي بالنمذجة:

سيقوم الباحث بوضع خيارات وفرضيات واقعية، ومن ثم يستند على الجداول التفريغية للبيانات والنمذجة. وهذا يساهم في تحسين جودة عملية الإدارة بأنواعها.

رابعاً: التحليل الإحصائي بالمصفوفات:

فيها يعتمد الباحث على البرامج والخوارزميات الحاسوبية الجاهزة. والتي تقوم بعملية تنفيذ الأساليب الخاصة بعملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي من خلال طريقة الصف الواحد ومن ثم الصفوف المجتمعة.

خامساً: التحليل الإحصائي التصوري:

في هذا النوع يقوم الباحث بعملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي من خلال التوقع. ووضع التصور الاستكشافي من خلال البيانات الموجودة أمامه.


تصنيف أنواع عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي وفقاً لطريقة تنفيذها:

هذا التصنيف يرتبط فقط بعملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي من حيث طريقة الآداء لها. حيث يوجد لها صنفين وهما (التحليل الإحصائي اليدوي والتحليل الإحصائي الإلكتروني)…. .

أولاً: عملية التحليل الإحصائي اليدوي: فيها يقوم الباحث بإجراء كافة مراحل عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي، بشكل يدوي وباستخدام الورقة والقلم والآلة الحاسبة، حيث يقوم بعملية التفريغ ومن ثم الجدولة وبعدها فك القواعد الحسابية لعملية التحليل الإحصائي، ويعتبر هذا النوع قد ضعف الاعتماد عليه مع التطور والتقدم المعرفي وإنشاء البرامج المتخصصة في عملية التحليل الإحصائي والتي هي التصنيف الثاني في هذه الفقرة.

ثانياً: عملية التحليل الإحصائي الإلكترونية: قام العلماء بإنشاء برامج وتطبيقات متخصصة في إجراء عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي، حيث أن هذه الطريقة هي أسهل بكثير من الطريقة اليدوية، حيث يقوم الباحث بالتفريغ ووضع الجداول، ومن ثم إعطاء أوامر حل المعادلات الحسابية لتقوم هذه البرامج بإخراج المخرجات بشكل سريع ودقيق، ومنها برامج spss وأموس واكسل.

ولعل شخصاً يتساءل هل يُنصح باستخدام الطريقة اليدوية أم الإلكترونية في إجراء الباحث لعلمية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي؟، الجواب هو يُنصح بالاعتماد على الجانب اليدوي في التفريغ والجدولة ونقل هذه البيانات المجدولة من الورق إلى الحاسوب، و كذلك يُنصح القيام بحل المعادلات الحسابية من خلال البرامج لا الطريقة اليدوية، لأن البرامج لا خطأ فيها مادامت عملية التفريغ والجدولة صحيحة بعكس اليدوية التي قد يحدث فيها خطأ.


أمور لابد للباحث أن يراعيها في عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي:

لابد للباحث أن يقوم بتنفيذ التحليل الإحصائي وفقاً لمعايير، ومن أهم هذه المعايير:

  1. لابد للباحث أن يتأكد أولاً من سلامة أدوات الدراسة في البحث العلمي، قبل القيام بالتفريغ للبيانات واجراء التحليل الإحصائي.
  2. التفريغ والجدولة يعتبران عمليتان تنبني عليهما نتائج التحليل الإحصائي كلها. ولهذا لابد للباحث أن يدرك أن أي خطأ في هاتين العمليتين هو خطأ في مخرجات التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي.
  3. يقوم الباحث بالتعرف على المخرجات التي يريد أن يصل إليها. على سبيل المثال أراد الباحث الحصول على مقاييس النزعة المركزية فقط من غير باقي المخرجات.
  4. لابد للباحث من التعرف المستفيض على برامج تنفيذ التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي. حيث يجب على البحث التعرف على أيقونات ونوافذ هذه البرامج وطريقة استخدامها.
  5. الباحث لا يكتفي فقط بالحصول على مخرجات عملية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي. بل يقوم بالتعليق على هذه المخرجات و كذلك الأسباب التي أدت إلى الحصول عليها.
  6. معيار الثبات و كذلك الصدق من المعايير الأساسية التي ينبغي على الباحث أن يأخذها بعين الاعتبار في التأكد من سلامة مخرجات التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي.

ما أهمية التحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي؟

تكمن العديد من النقاط المهمة والتي تنتج عن قيام الباحث بالتحليل الإحصائي لبيانات البحث العلمي، ومنها:

  1. الكم الضخم من المعلومات يقوم الباحث باختصاره في نسب وقيّم رقمية بسيطة تعبر عن كم المعلومات كله.
  2. التحليل الإحصائي يزيد من صبغة الثقة في المضمون البحثي الذي قام الباحث بإعداده. وذلك لأن العقول تميل إلى الاثباتات والاحصائيات والأرقام لتتأكد من صدق وسلامة المعلومات.
  3. يوفر التحليل الإحصائي الكثير من الوقت و كذلك الجهد في شرح البحث العلمي، فمن خلال يقوم الباث ببث الشروحات المفصلة والمبسطة.
  4. يلعب التحليل الإحصائي دوراً رئيسياً في قيام الباحث بإثبات أو نفي فرضيات البحث العلمي.
  5. نتائج البحث العلمي تستند استناداً وثيقاً على التحليل الإحصائي.
  6. نتائج التحليل الإحصائي تجعل إطار البحث العلمي يأخذ صبغة تعبر عنه في الفترة الزمنية التي قام الباحث بإعداده فيها. بمعنى آخر يمكن الرجوع لهذه النسب مستقبلاً وإدخالها في المقارنات لمعرفة التغيرات على موضوع البحث العلمي الذي تناوله الباحث.

أين تتم عملية كتابة التحليل الإحصائي في مضمون البحث العلمي؟

ليس هناك مكان مقتصر فقط على كتابة مخرجات التحليل الإحصائي في مضمون البحث العلمي، بل يضع الباحث مخرجات التحليل الإحصائي للبيانات في أماكن متفرقة من كامل مضمون الدراسة العلمية، فنجد أن الباحث يكتب تفاصيل ومخرجات عملية التحليل الإحصائي لبيانات الدراسة العلمية في الإطار النظري، و كذلك يقوم الباحث بذكر هذه المخرجات في قائمة النتائج، وأيضاً يتطرق الباحث لكتابة مخرجات التحليل الإحصائي سواء كلها أو بعضها في ملخص الدراسة العلمية، وأيضاً لابد وأن يربط الباحث مخرجات عملية التحليل الإحصائي للبيانات مع عناصر أخرى، على سبيل المثال يقوم الباحث بربط مخرجات التحليل الإحصائي للبيانات مع الفرضيات التي وضعها في الدراسة العلمية، ويقوم بعملية نقاش وشرح للعلاقة بينهما، و كذلك الأمر أيضاً بالنسبة للمتغيرات، ومن هنا نقول أنه لا يوجد مكان واحد فقط لكتابة مخرجات التحليل الإحصائي بل يقوم الباحث بكتابتها في أماكن متفرقة من مضمون البحث العلمي، ولكن يُركز على ذكرها في الإطار النظري.


خلاصة المقال:

التحليل الإحصائي له العديد من الأنواع التي تأتي وفقاً لآلية عملها والمخرجات الناتجة عنها، و كذلك هناك تصنيف خاص بالتحليل الإحصائي من حيث طريقة الآداء هل هي يدوية أم إلكترونية، ولابد للباحث أن يلتزم بعدد من الضوابط في التحليل الإحصائي، ويأتي التحليل الإحصائي على أساس عدة فوائد له، ويتبع التحليل الإحصائي عمليات أخرى كالتفريغ والجدولة، وأخيراً التحليل الإحصائي تُكتب مخرجاته في أجاء متعدد من الدراسة.


فيديو: أنواع التحليل الإحصائي للبيانات.